شبكة عديل الروح الشاملة (9) سنوات من العطاء
عالم النبات قسم يهتم بجميع انواع النبات والزهور والاشجار والمحاصيل الزراعيه


رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 17-12-08, 02:05 AM
الصورة الرمزية أنــثى المطـــر
彡 غــــلآيـــ m ــﮯ 彡
الترتيب العام : 50
رقم العضوية : 115
تاريخ التسجيل: 7/12/05
عدد المواضيع : 842
عدد الردود : 5663
مجموع المشاركات : 6,505
ميدالية التكريم 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)
أنــثى المطـــر غير متصل
أنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to behold
  864
الدولة :  Saudi Arabia
الجنس :  female
Gaded موسوعه الأمراض والآفات التى تصيب النباتات ((متجدد))




موسوعه الأمراض والآفات التى تصيب


الأمراض والآفات التى تصيب المانجو


( أولاً ) مرض البياض الدقيقى :


يصيب هذا المرض الشماريخ الزهرية والأوراق الحديثة والثمار الصغيرة والأفرع الغضة .

أعراض الإصابة بالمرض :



تكون الجراثيم على شكل مسحوق دقيقى أبيض يظهر على السطح العلوى للأوراق أو على السطحين أو على الأزهار قبل أو بعد التفتح وتمتد الإصابة لتشمل أجزاء النورة وينشأ عن الإصابة تساقط الأزهار ويتحول لون الشمراخ إلى اللون البنى المسود وكذلك يؤدى إلى تساقط العقد الصغير أما إذا أصيبت الثمار المتوسطة الحجم فيظهر عليها بقع بنية خشنة غير منتظمة مما يقلل من أهميتها التسويقية ولاتتأثر الثمار الكبيرة والأوراق الكبيرة بالبياض الدقيقى - ويمكن للمرض أن يعيش من موسم لآخر حيث يكون الفطر ساكن فى البراعم والأوراق المصابة .
المكافحــــــة :
( أ ) يبدأ الرش الوقائى ضد المرض عند انتفاخ البراعم الزهرية من منتصف فبراير إلي مارس ويكرر الرش كل 15 يوم بأحد المواد الآتية : كبريت ميكرونى بمعدل 250 جم / 100 لتر ماء أو ثيوفيت 80% مشحوق قابل للبلل بمعدل 250 جم / 100 لتر ماء على أن يتم الرش فى الصباح الباكر أو بعد العصر كما ينبغى ألاتعانى الأشجار من العطش عند الرش . ويمكن الرش الوقائى بالكبريت طالما لم تظهر أعراض المرض حتى منتصف مايو مع مراعاة عدم الرش عند ارتفاع درجة الحرارة - وفى حالة ظهور أعراض المرض يتم وقف الرش بالكبريت ويتم الرش بأحد المبيدات الفطرية الجهازية المتخصصة على أن يتم كل 12 - 15 يوم بمبيد ولايكرر الرش بمبيد واحد مرتين متتاليين ويفضل استخدام المبيدات ثنائية الغرض ( للبياض + اللفحة ) .
( ب ) الرش العلاجى : عند بداية الإصابة بالبياض وظهور أعراض الإصابة يتم الرش العلاجى بالتبادل بأحد المبيدات العلاجية :


المبيدات العلاجية
هذا وينبغى لزيادة كفاء الرش مراعاة الى :
1. إضافة مادة لاصقة مثل ترايتون ب 1956 أو سوبر فيلم بمعدل 50 سم / 100 لتر ماء .
2. الالزام بالتركيز الموصى باستخدامه فزيادة التركيز تؤدى لحدوث طفرات وظهور سلالات من الفطر للمبيدات واستخدام تركيز أقل من الجرعة المميتة يفقد المبيد فاعليته .
3. المبيدات العلاجية معظمها مبيدات جهازية لايجوز خلطها مع بعضها أو مع أى مبيدات حشرية وإلا تفقد فاعليتها وكذلك لاتخلط معها الأسمدة الورقية .
4. تزيد كفاءة الرش وفاعليته بتغطية أسطح أوراق الشجرة جميعها بالمبيد وذلك باستخدام مواتير الرش ذات ضغط عالى ومعها قلاب للمبيد .
5. عدم تكرار رش الأشجار بالمبيد الواحد أكثر من مرتين .
6. ينبغى إيقاف الرش وقت الظهيرة عند ارتفاع درجات الحرارة وعدم الرش والأشجار تعانى من العطش .
( ثانياً ) مرض العفن الداخلى وتساقط ثميرات المانجو :

مرض العفن الداخلى وتساقط ثميرات المانجو
ويطلق على هذا المرض خطأ لفحة الأزهار أو الأنثراكنوز وهذا المرض منشر انتشاراً كبيراً وتتفاوت درجة الإصابة به بين الأصناف حيث أن ميسليوم الفطر المسبب يخترق أنسة المبيض ويستقر داخل الثمرة ويؤدى إلى موتها ثم سقوطها .
المكافحــة :
 الرش بأوكسى كلورو النحاس بعد التقليم الشتوى يؤدى إلى القضاء على نسبة كبيرة من جراثيم الفطر التى تكون كامنة فى البراعم وآباط الأوراق .
 رش الأشجار بأحد المركبات النحاسية التى يوجد بها النحاس بصورة متعادلة عند بداية تفتح وخروج الشماريخ الزهرية مثل كوسيد 101 بمعدل 250جم / 100 لتر أو كوبرس Kz بمعدل 300 جم لكل 100 لتر ماء ثم الرش رشة ثانية عند تفتح الأزهار بمادة توبسين إم بمعدل 60 جم / 100 لتر ماء وإذا تأخر الرش مابعد عقد الثمار فإنه يصبح غير مجد فى مقاومة المرض .
( ثالثاً ) مرض موت الأطارف :

موت الأطراف
تؤدى الإصابة بهذا المرض إلى موت الجزء العلوى للأطراف ( الأفرع ) عمر سنة وسنتين وتلونه بلون قاتم ويمتد الموت فى اتجاه قاعدة الفرع وتسقط الأوراق مع وجود حد فاصل واضح بين الأنسجة السليمة والميتة مع تكرمش واضح فى الأنسجة الميتة ويمكن عن طريق مشاهدة هذا الحد الفاصل أن نفرق بين موت الأطارف وتأثير الصقيع الذى يؤدى إلى موت الأطراف ولكن بدون هذا الحد الفاصل .
المكافحــة :
تقليم الأجزاء الميتة مع جزء من النسيج السليم من الفرع لمسافة 5 - 10 سم ثم الرش بأكسى كلورو النحاس 50% بمعدل 500 جم / 100 لتر ماء .
( رابعاً ) التشوه الزهرى فى المانجو :
المسبب لهذا المرض هو فطر الفيوزاريوم مع الأكاروسات التى تلعب دوراً فى نقل المسبب المرضى وتهيئة الإصابة به وفطر الفيوزاريوم يعيش فى الأوعية الخشبية . ولذا يصعب مقاومته بالإضافة إلى احتواء أشجار المانجو على مواد راتنجية تعيق فعل المبيدات ولذلك ينصح بالآتى :
1. إزالة التكتلات الزهرية والخضرية مع جزء من النسيج السليم بمسافة 25 - 30 سم وذلك بعد جمع المحصول .
2. إجراء التقليم الصيفى وبذلك يتم توفير المواد الغذائية التى تستهلكها الأجزاء المشوهة .
3. كما يؤدى التقليم إلى تنبيه البراعم الموجودة أسفل القطع لإخراج نموات خضرية فى نفس الموسم والتى تعطى أزهار وإثمار فى الموسم القادم وبذلك يمكن الحد من ظاهرة تبادل الحمل وكذلك حماية الشجرة من كثير من الآفات والأمراض التى تتخذ الشماريخ المشوهة مرتع خصب لتكاثرها وانتشارها .
4. جمع جميع مخلفات التقليم والتخلص منها خارج المزرعة بالحرق .
5. الرش بمحلول أكسى كلورو النحاس عقب التقليم مباشرة لأن عدم الرش يؤدى إلى دخول جراثيم فطر الفيوزاريوم عن طريق هذه الجروح وتحدث الإصابة مرة أخرى .
( خامساً ) الذبول الفرتيسيليومى لأشجار المانجو الصغيرة :
يصيب هذا المرض أشجار المانجو الصغيرة وخاصة المزروعة فى حدائق محملة بالبطاطس أو الطماطم أو الباذنجان أو البرسيم .
يصيب الفطر المسبب للمرض الجذور ويسبب انسداد فى الحزم الوعائية ويحدث اختلال فى التوزان المائي بالشجرة يعقبه ذبول الأفرع وموت الأوراق غالباً على أحد جوانب الشجرة وتبقى الأوراق الميتة متعلقة بالأفرع المصابة معطية مظهر احتراق الأوراق وبتقدم الإصابة تموت الأشجار وعند عمل قطاع طولى بالأفرع المصابة يظهر تلون واضح لأنسجة الخشب باللون البنى والذى يمتد من قاعدة الساق إلى نهاية الأفرع الميتة . وللحد من انتشار المرض ينصح بالآتى :
 زراعة شتلات سليمة خالية من المرض .
 عدم تحميل الطماطم والبطاطس أو الباذنجان أو البرسيم بحدائق المانجو الجديدة .
 إزالة الأشجار المصابة وحرقها .
( سادساً ) الأورام :


الأورام فى المانجو
لوحظ وجود الأورام على جذوع أشجار المانجو وعلى الأفرع الرئيسية بأحجام وتتلون باللون البنى الداكن بزيادة عمر الورم وتظل الأورام موجودة وتزداد فى العدد والحجم حتى إذا زادت إصابة الفرع بشدة تؤدى إلى موته وينصح بإزالة الأشجار المصابة وحرقها وتطهير مكانها بالجير الحى 20 - 25 كجم .
( سابعاً ) أعفان الثمار :
تصاب الثمار بالحدائق وبعد الحصاد بالأعفان ويعتبر العفن الدبلودى من أهم الأمراض التى تصيب الثمار حيث تبدأ أولى أعراض المرض عند طرف الثمرة المتصل بالعنق على هيئة بقعة صغيرة لونها بنى تتسع عند نضج الثمرة وتغطى نحو ثلثل الثمرة ويتقدم العفن حتى يشمل الثمرة . وتحدث الإصابة عن طريق الجروح الميكانيكية أو الكدمات التى تحدث للثمار عند الجمع أو التداول حيث يتغير جلد الثمرة إلى لون بنى مسود مع وجود فاصلواضح غير منتظم بين الأنسجة السليمة والمصابة ويفقد نسيج الثمرة تحت منطقة الإصابة تماسكه ويتلون بلون بنى مسود مصحوب برائحة تخمر وطعم غير مقبول ولتقليل الإصابة بالأعفان يجب جمع الثمار عن طريق سلة جمع الثمار المزودة بالمقص وتجنب سقوط الثمار على الأرض مع جمع الثمار فى صناديق بلاستيك .
آفـات المـانجو
مكافحة تربس المانجو - حشرة لفة أوراق المانجو - المن - ثاقبة براعم الخوخ والحشرات القشرية والبق الدقيقى :
الحشرات القشرية والبق الدقيقى :


الحشرات القشرية على الأوراق والإصابة بالحشرة القشرية
تصيب الحشرات القشرية والبق الدقيقى أشجار المانجو وتتغذى الحشرات على العصارة وتفرز بعض الإفرازات العسلية التى تتكون عليها بعض الأعفان مكونة طبقة سميكة سوداء مما يقلل من التخليق الضوئى مسببة أضراراً شديدة للمانجو مما يقلل نمو الأشجار وتقل مساحة الأوراق وتظهر عليها مساحات صفراء وتسقط الأوراق وتموت الفريعات .
مقاومة البق الدقيقى والحشرات القشرية :
يقاوم البق الدقيقى والحشرات القشرية بأحد الزيوت المعدنية الشتوية بمعدل 2 % أو الزيوت الصيفية بمعدل 1.5 % مخلوطاً بمبيد الملاثيون بمعدل 150 سم3 / 100 لتر ماء مع إضافة مادة ناشرة مثل ترايتون ( ب ) أو سوبر فيلم بمعدل 50 سم / 100 لتر ماء ويمكن خلط الزيوت المعدنية الخام الغير مضاف لها أحد المركبات الفوسفورية الجهازية أما إذا كان الزيت مخلوط بأحد هذه المركبات فلا يتم خلطه بأكسى كلورو النحاس وإلا أحدث سمية للأشجار .
التربـــس :
تصيب حشرة التربس الأوراق الحديثة والأزهار والثمار ويظهر مظهر الإصابة بالحشرة فى ظهور لون فضى على الأوراق الحديثة وسقوط الأزهار وظهور لطع أو جرب على الثمرة فى أى مرحلة من مراحل نموها وتأخذ اللون البنى الفاتح وتكون خشنة عن بقية أجزاء الثمرة .
حشرة لفة أوراق المانجو :


مظهر الإصابة بلفة أوراق المانجو على الأوراق
مظهر الإصابة بهذه الحشرة فى الطور اليرقى حيث يلاحظ تواجد اليرقة ( دودة ) خضراء لامعة فى الشماريخ الزهرية وتسبب موت الأزهار وسقوطها - ووجود أوراق ملفوفة بها آثار مرضية - وجود خيوط حريرية مبعثرة حول البراعم الزهرية . سقوط الثمار - وجود حفر ذات لون بنى فاتح على سطح الثمرة .
المــن :
تظهر الإصابة بمن القطن على أوراق المانجو الحديثة والبراعم فتظهر الندوة العسلية ثم يظهر العفن الهبابى فتقل كفاءة الأوراق - ويتأثر التزهير ويتأثر العقد الحديث وبالتالى يقل المحصول كماً ونوعاً .
ثاقبة براعم الخوخ :
يرقة ( دودة ) تأخذ اللون البنى المحمر توجد بين الأوراق الحرشفية للبراعم وتسبب موتها .
المكافحــة :
الرش بمادة الملاثيون 57 % بمعدل 150 سم3 / 100 لتر ماء .
مقاومة الحفارات التى تصيب المانجو :
حفار ساق الخوخ ذو القرون الطويلة - حفار ساق السنط - ثاقبة الأفرع الكبرى .
مظهر الإصابة :
1. وجود ثقوب بيضاوية أو مستديرة على السوق والأفرع .
2. وجود أنفاق ممتلئة بنشارة الخشب ووجود نشارة حول سوق الأشجار المصابة .
3. ضعف الأشجار وتكسير الفروع وجفاف الأوراق .
المكافحــة :
1. تقليم الأفرع الجافة وحرقها - وعدم استخدام سنادات مصابة أو غير معاملة .
2. دهان منطقة التقليم بعجينة بوردو .
3. سحب اليرقات بالسلك - حيث يتم إدخال سلك ملتوى الطرف داخل أنفاق اليرقات حيث يخترق جسم اليرقة ثم يلف فى نصف دائرة ويسحب .
4. رش الأشجار خلال شهر مايو بمبيد سيديال 50 % أو باسودين 60 % بمعدل 300 سم / 100 لتر ماء ويكرر الرش بعد جمع المحصول .
القواقـع :


القواقع والبزاقات على جذوع أشجار المانجو
يتسبب وجود القواقع فى حدوث أضرار بالغة لأشجار المانجو حيث تتغذى على القلف والأوراق والثمار ويساعد سوء التهوية وكثرة الحشائش وزيادة الرطوبة على زيادة نشاطها والقواقع نشاطها ليلى وفى الصباح الباكر .
المكافحــة :
1. التخلص من الحشائش وتحسين تهوية التربة بإحكام عملية الرى .
2. جمع القواقع باليد وحرقها .
3. استخدام البرسيم كمصيدة للقواقع بوضعه فى أكوام فى أماكن انتشار القواقع ثم يحرق .
4. يوض 1/2 كجم كبريتات حديدوز على قطعة من البلاستيك حول الشجرة وعند ملامسة جسم الشجرة لكبريتات الحديدوز يحدث فيها خدوش فيتبخر الماء من جسمها فتموت .
ذبابة الفاكهة :


أعراض الإصابة بذبابة الفاكهة على ثمرة المانجو
يبدأ تعليق مصائد الجاذبات الجنسية لذبابة الفاكهة داخل حدائق المانجو ابتداء من أول يوليو بواقع مصيدة لكل خمسة أفدنة . ويتم فحص المصائد أسبوعياً لتحديد موعد وطريقة العلاج اللازم فإذا وجد الذباب بأعداد كبيرة يتم رش الأشجار كلها بالدايمثويت 40 % بمعدل 75 سم / 100 لتر ماء .
أما إذا وجد الذباب بأعداد قليلة أو فى الأماكن التى تكون الإصابة بها منخفضة نسبياً فيتبع فيها الرش الجزئى ويتم برش الأشجار بمخلوط مكون من 1/2 لتر بومينال + 1/2 لتر دايمثويت 40 % + 19 لتر ماء - على أن تعالج الشجرة بمعدل 100 سم3 من محلول الرش مع رش صف وترك صف بدون رش ويراعى الرش الجزئى فى الحدائق التى تتواجد بها أصناف متأخرة النضج ولاينصح بالرش الكلى .
ونظراً لجمع الثمار فى هذه الفترة وحرصاً على صحة المستهلك وفى جميع الأحوال يجب جمع الثمار المتساقطة والتخلص منها أولاً بأول بدفنها على عمق 50 سم حتى لاتكون مصدراً لجذب الذباب وإعادة الإصابة .
كما يراعى عدم ترك الثمار على الأشجار بعد اكتمال النضج لتقليل فرص إصابتها بذبابة الفاكهة . كذلك يمكن وضع الثمار الساقطة فى أكياس بلاستيك غير منفذة للهواء مع إحكام غلقها ثم توضع فى الشمس فتموت اليرقات لارتفاع الحرارة داخل هذه الأكياس فى حالة وجود إصابة خفيفة بالبق الدقيقى والحشرات القشرية يبدأ العلاج الصيفى وتستخدم فيه الزيوت المعدنية بمعدل 1.5% لكل من زيت سوبر مصرونا - سوبر رويال زيت Kz أويل أما زيت كيميول يستخدم بمعدل 1.6% .
أما إذا كانت الإصابة شديدة يخلط الزيت المعدنى بمعدل 1 لتر لكل 100 لتر ماء + ملاثيون بمعدل 150 سم3 / 100 لتر ماء أو أكتيلك بمعدل 100 / 100 لتر ماء .
إحتياطات عامة يجب مراعاتها عند إستخدام المكافحة الكيماوية
1. يجب أن تكون أرض الحديقة مروية ويجرى الرش بمجرد أن تتحمل أرض الحديقة السير عليها حيث لاينصح برش الأشجار وهى فى حالة عطش .
2. يجب أن يحتوى موتور الرش على قلاب للحصول على محلول رش متجانس .
3. تلافى فترة الظهيرة عند الرش خوفا من حدوث حرق للأوراق .
4. يجب تغطية السطح المعامل للأشجار تغطية كاملة بمحلول الرش حيث أن معظم المبيدات تعمل بالملامسة .
5. يجب تجنب خلط المبيدات إلا بعد التأكد من إمكانية الخلط للحصول على فاعلية عالية .
6. عند رش الأسمدة الورقية لاينصح بخلطها بالمبيدات حيث أن طريقة رشها لاتتطلب تغطية كاملة للمحافظة على السماد الورقى وخفض التكاليف .
7. تستخدم التركيزات الموصى بها فى محلول الرش من المبيدات المستخدمة للحصول على فاعلية عالية حتى لايضطر المزارع إلى تكرار عمليات الرش لتوفير التكاليف والجهد وعدم الإسراع فى وصول المبيدات إلى مستوى المقاومة .
8. إيقاف الرش بالمبيدات قبل جمع المحصول بفترة كافية ( أسبوعين على الأقل ) لتقليل متبقيات المبيدات فى الثمار للمحافظة على صحة المستهلك .
9. يجب التأكد من تاريخ الصلاحية على عبوة الرش والتخلص من العبوات الفارغة حتى لايساء إستخدامها .
10. يجب أن يرتدى عمال الرش ملابس الرش ( الأقنعة الواقية والقفازات ) وعدم التدخين أو التغذية أثناء الرش حتى لايحدث لها تسمم .
أهم الأمراض الفسيولوجية التى تصيب المانجو
1- لفحة الشمس ( لسعة الشمس ) :


لفحة الشمس
تصيب ثمار بعض أصناف المانجو فى مختلف أطوار نموها وتظهر الأعراض فى صورة بقع بنية عديدة غائرة نوعا قد تكون منفصلة أو متصلة ببعضها ثم تعمل بقعة كبيرة أو صغيرة غائرة يسود لونها أو تكون مبيضة فى بعض الأصناف وقد يغلب وجود هذه الحالة عند حول قاعدة الحامل الثمرى للثمرة ونادرا من الجانبين بدلا من جانب واحد وفى بعض الأحوال قد يوجد تفلق حاد قد يصل للبذرة أما اللحم تحت البقعة فيكون لونه داكنا وفى حالة تلف إلى قرب البذرة . وقد تستمر الثمار المصابة عالقة بالأشجار حتى النضج أو تتساقط ويمكن أن تصل الإصابة إلى الثمار المظللة وعموما تزداد الإصابة فى الجهة القبلية وتؤدى الإصابة إلى عدم وصول الثمار إلى الحجم الطبيعى وموت الأجنة وإختزالها وبالتالى زيادة نسبة الثمار الساقطة ويمكن الوقاية من تأثير لسعة الشمس وذلك برش الثمار بمحلول الجير بتركيز 2 - 4% من 2 - 3 مرات فى إبريل ومايو .


لسعة الشمس على ثمار المانجو
2 - تفلق الثمار :

تفلق الثمار

قد تتفلق بعض الثمار وهى على الأشجار - وتكون هذه الظاهرة أكثر وضوحا فى بعض الأصناف عن أصناف أخرى - ويغلب أن تكون ناشئة عن رقة قشرة الثمرة وعدم تحملها للضغط الناشئ عند نمو اللب عندما تقرب الثمار من النضج - كما يحدث التفلق أيضا بسبب تمزق الأنسجة بعد إصابتها بلفحة الشمس أو مرض البياض أو بسبب الرى الغزير وقت إشتداد الحرارة أثناء النهار وفى هذه الحالة يراعى عدم الإفراط فى الرى وخاصة وقت إشتداد حرارة الجو - كما يراعى رى الأشجار بإنتظام وعدم تعرضها للعطش الشديد ثم ريها ريا غزيرا بعد ذلك كما تعالج الأشجار مباشرة إذا ظهر عليها أى مرض آخر ويحدث التفلق بحدوث شق طولى يبدأ عادة من الطرف القاعدى قرب نهاية عنق الثمرة إلى نصفين غير متساويين وعادة تظهر البذرة ( نواة ) فى الجزء العريض وفى بعض الأصناف يظهر التفلق طوليا وعرضيا وغالبا يكون مستقيم أو شكل متعرج زجزاج وهو الأكثر شيوعا قبل وصول الثمار إلى مرحلة إكتمال النمو وقد يظهر التفلق فى بعض الأشجار البذرية وتكون نسبة الثمار المصابة عالية وتتكرر سنويا فهذه تعتبر صفة وراثية بالسلالة البذرية وعلاجها قرط الأشجار المصابة وتغيير الصنف بالتطعيم .
3- ذبول البراعم والأوراق والفروع الحديثة وجفافها :
كثيرا ماتدبل وتجف البراعم الطرفية والأوراق إذا تعرضت الأشجار للصقيع أو لأشعة الشمس الحارة خصوصا إذا كان الجو جافا وتتأثر النباتات الصغيرة بهذه العوامل الجوية أكثر من الأشجار الكبيرة وكثيرا مايتسبب عنها موت تلك النباتات إذا أهملت وقايتها ولتجنب تأثير هذه العوامل يجب وقاية النباتات الصغيرة بعمل أخصاص لها وزراعة مصدات الرياح حولها .
4- التــــــدرن :
أعراض هذا المرض عبارة عن وجود تدرن ليفى صغير أو كبير من أنسجة فلينية بيضاء قد تكون منفصلة أو متصلة يمكن نزعه بالأصابع أو تشققات داخلية مع ليونة أنسجة الثمرة فى لب الثمرة فى الطرف القاعدى للثمرة أو الجزء الوسطى أو على جانب واحد من الثمرة ويكون لب الثمرة قليل السكريات أو عديم ، والثمار المصابة بهذه الظاهرة لايتم نضجها نضجا سليما حيث لايتم تحليل النشا إلى سكريات فقد وجد أن تعريض الثمار للحرارة المرتفعة من أشعة الشمس تؤدى إلى تثبيط عمل الإنزيمات ( إنزيم الأميليز ) وتثبيط تحليل النشا وتختلف درجة الإصابة بإختلاف الأصناف فقد تصل إلى 30 % فى الصنف الفونس .
ووجد أن السبب فى ذلك راجع إلى جمع الثمار وقت الظهيرة ووقت إرتفاع الحرارة حيث تتعرض الثمار للحرارة المتجمعة من أشعة الشمس أو من التربة فى هذه الفترة وقد تم تقليل هذه الظاهرة باسخدام التغطية وإستخدام نباتات خضراء فى التغطية .
5- تشقق القلف :

تشقق القلف
تشقق القلف هو أصلا صفة وراثية موجودة فى الأصل أو الطعم وتختلف باختلاف الأصناف إلا أن هناك عديد من العوامل تؤدى إلى ظهور التشقق وتفاقمه مثل :
1. إرتفاع الرطوبة فى منطقة الجذع .
2. تعرض الجذع لتأثير إرتفاع درجة الحرارة الناتج من تأثير ضوء الشمس المباشر .
3. إنعكاس الحرارة من سطح التربة فى المنطقة المحيطة بالجذع على جذع الشجرة .
4. إرتفاع حجر الشجرة وتعرية الجذع مما يجعله تحت تأثير عوامل إرتفاع الحرارة المباشرة من ضوء الشمس وإنعكاسها من التربة .
5. تهدل أفرع الشجرة ووصولها إلى سطح التربة بحيث تمنع وصول حركة الهواء فى منطقة الجذع ومما يؤدى إلى رفع الرطوبة.
6. كل هذه العوامل تؤدى إلى الإصابة بالفطريات وكائنات ثانوية أخرى .
7. ملامسة ماء الرى للجذع بصفة مستمرة وكذلك تعرض الجذع لمياه الرى فى حالة الرى بالرش - وبتفافم الإصابة تؤدى إلى موت القلف وفصله عن الخشب وظهور إفرازات صمغية قد تتجمع تحت القلف الميت وتؤدى إصابة القلف بالتشقق إلى ضعف الشجرة وقلة إثمارها .
وللمقاومة ينصح بالآتى : 1. محاولة عدم تعرية جذع الشجرة وذلك باتباع أسلوب التربية السليمة للأشجار وكذلك عدم ترك الأفرع حتى تصل إلى سطح التربة أو قريب منها بل يجب أن تكون مرتفعة بعض الشئ وذلك برفع الأفرع بسنادات خشبية والذى يسمح بحركة الهواء وإجراء عمليات الخدمة .
2. تجنب وصول مياه الرى إلى جذع الأشجار وذلك عن طريق عمل حلقات أو بتون مما يؤدى إلى تقليل الرطوبة فى المنطقة المحيطة بالجذع .
3. علاج الأشجار المصابة وذلك بإزالة القلف الميت المفصول عن الخشب بسكين حاد ثم الطلاء بعجينة بوردو مع إضافة قليل من الغراء .
4. يمكن بعد الطلاء بعجينة بوردو للأشجار التى تم علاجها أو للأشجار التى يخشى عليها من التشقق أن تلف جذوعها بقش الأرز وقد وجد أن هذه الطريقة تؤدى إلى حماية الجذع .
6- الملوحــــــة :
يؤدى رى أشجار المانجو بمياه مالحة إلى ظهور أعراض تظهر على الأشجار وتختلف الأعراض على حسب تركيز الأملاح فى ماء الرى . فإذا كانت التركيزات بسيطة تكون الأعراض طفيفة ( نتيجة سمية الكلوريد ) وتتمثل فى إحتراق قمة الأوراق وإلتفاف حوافها وعند زيادة السمية يتوقف النمو وتسقط الأوراق وتموت الأشجار وفى حالة وجود تركيزات عالية من الصوديوم تظهر على الأوراق مساحات أو بقع ميتة ويحدث نقص فى مساحة الورقة وتغير فى تفريع النبات ( الشتلات ) وكذلك يتأثر المرستيم القمى ويقل النتح وتتأثر عملية البناء الضوئى وتختلف الأصناف فى حساسيتها للملوحة حيث وجد أن الأصناف عديدة الأجنة أكثر تحملا عن الأصناف وحيدة الجنين كما أن الأشجار البذرية أكثر تحملا من الأشجار المطعومة .


7- نقص الزنك : ( الورقة الصغيرة ) .



8_جفاف الأشجار : نتيجة ارتفاع مستوى الماء الأرضى .

موسوعه الأمراض والآفات التى تصيب




l,s,ui hgHlvhq ,hgNthj hgjn jwdf hgkfhjhj ((lj[]]))

تعليقاتكم على الفيسبوك
رد مع اقتباس
قديم 17-12-08, 02:10 AM   #2
معلومات العضو
الصورة الرمزية أنــثى المطـــر
彡 غــــلآيـــ m ــﮯ 彡
ميدالية التكريم 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)
الترتيب العام : 50
رقم العضوية : 115
تاريخ التسجيل: 7/12/05
عدد المواضيع : 842
عدد الردود : 5663
مجموع المشاركات : 6,505
الدولة :  Saudi Arabia
قوة الرصيد : 51
   864
أنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to behold
My-MMS المزيد ....
افتراضي





العفن البني
(المونيليا)
على اللوزيات والتفاحيات
مسببات المرض وأعراضه
دورة حياة المرض
المكافحة



العفن البني أو ذبول الأزهار (المونيليا) على اللوزيات والتفاحيات:
إن هذا المرض هو مرض فطري مدمر لللوزيات كالمشمش والدراق والخوخ والكرز، وللتفاحيات كالتفاح والأجاص والسفرجل حيث:

يقلل المحصول في البساتين بإصابته للأزهار والأفرع والثمار ، وقد يضيع محصول بساتين كاملة في ليلة واحدة في حالة توفر ظروف مناخية ملائمة لانتشار الإصابة.
يسبب تدهور وتعفن الثمار التي تحمل مسببات الإصابة بعد قطافها.
مسببات المرض:
يتسبب المرض عن أحد الفطريات الأسكية التالية:

Monilia fructicola ويصيب كافة أنواع اللوزيات ويوجد في أمريكا ولم يعثر عليه في أوروبا.
Monilia fructgena ويصيب التفاحيات واللوزيات ويوجد في أوروبا بينما لم يشاهد في أمريكا.
Monilia laxa ويصيب اللوزيات والتفاحيات ويوجد بصورة رئيسية في أوروبا بينما في أمريكا أكثر ما يشاهد على الكرز الحامض ولايسبب تعفن ثماره.
أما في القطر العربي السوري ففي حصر جرى عام 1973 سجل نوع M.fructigena على التفاح Sclerotinia cinerea (المرادف لـMonilia laxa على المشمش). وتجري حالياً دراسة جديدة على الموضوع في مديرية البحوث العلمية الزراعية يتوقع أن تنشر بنتيجتها في مطلع عام 1982.

الأعراض:
يهاجم هذا المرض الأزهار والمهاميز (الدوابر) والأفرع الحديثة والثمار وقد تظهر الإصابة خلال الموسم على بعض أو كل الأجزاء النباتية المذكورة.

الأزهار تذبل وتتحول إلى اللون البني وتبقى معلقة في أماكنها حتى الصيف ويمكن للمرض أن ينتشر للأسفل مبتدئاً بالزهرة إلى قاعدة العنقود الزهري ثم إلى المهماز خصوصاً في المشمش والدراق والنكتارين.
وعندما يصل الفطر إلى الأنسجة الخشبية تتشكل تقرحات صغيرة لاتلبث أن تتوسع ويمكن أن تسبب تشقق الفرع وموت النموات النهائية. ويمكن أن تترافق لفحة المهاميز وتشكيل التقرحات مع تصمغ الأماكن المصابة. وقد تصاب النموات الغضة قرب نهاياتها باللفحة المباشرة.
الثمار تتدهور وتعفنها يظهر بأسوأ حالاته على الثمار الناضجة كما أنه يمكن أن يظهر على الثمار غير الناضجة في حالات معينة .
وتبدو إصابة الثمار في بدايتها على شكل بقع مستديرة بنية فاتحة على سطح الثمرة وتنتشر بسرعة تحت الظروف المناسبة متلفة كاملة خلال ساعات قليلة والثمار المتعفنة يمكن أن تسقط على الأرض أو تبقى معلقة ومحنطة كالمومياء على الشجرة.

في الأجواء المبتلة الرطبة تتشكل مجموعات رمادية قشية من النمو الفطري فوق سطح البقع، هذه المجموعات المسماة Sporodochia تنتج Conidia تعمل على نشر المرض ويعتبر مظهر الفطر فوق البقع أكثر علامات الإصابة بالعفن البني وضوحاً. إلا أنه ضمن الظروف المناخية في القطر العربي السوري فإن المظهر الأخير على الثمار لايشاهد غالباً.

عودة إلى الأعلى

دورة حياة المرض:
يقضي الفطر المسبب لهذا المرض الشتاء في الثمار الجافة الباقية على الأشجار أو الساقطة على الأرض وكذلك في تقرحات الأفرع.

وعندما تنضج البراعم الثمرية تظهر على الثمار المتحنطة الموجودة على الأرض نموات فطر على شكل الفنجان تسمى Apothecia وهذا الطور كبير الأهمية بالنسبة للنوع M.fructicola حيث أن الطور الجنسي للعفن لنوع M.laxa ، ويجب توفر الرطوبة لهذا الطور إضافة للحرارة المناسبة وتعتبر حرارة 17.2-20 درجة مئوية مثالية .

يتشكل ضمن الـApothecia أجسام تسمى Asci كل منها يحوي ثمانية جراثيم Ascospores وعندما تبتل هذه الأجسام فإن الجراثيم الأسكية تندفع منها في الهواء وتحمل بواسطة الرياح إلى الأزهار حيث تسبب إصابتها، ومع بداية الصيف تضمحل Apothecia وتتلاشى ولاتشترك مباشرة في إصابة المحصول.

ويمكن أيضاً أن تنشأ الإصابة من Conidia المتشكلة على سطح الثمار المتحنطة الباقية على الشجرة أو التقرحات الموجودة على الأفرع. وتنتقل الجراثيم الكونيدية بواسطة الرياح أو تناثر الأمطار إلى الأنسجة الحساسة للنبات. وتعتبر الرطوبة النسبية بدرجة 85 فما فوق ضرورية لإنتاج الكونيديا.



في الصيف ينخفض نشاط مرض العفن ولكنه يعود للزيادة مع بداية نضج الثمار وتكون الأزهار والثمار الخضراء المصابة المصدر الرئيسي للكونيديا التي تسبب إصابة الثمار عند الجني. ويمكن أن تحدث الإصابة مباشرة خلال البشرة أو عبر الفتحات الطبيعية في الثمرة حسب المراجع الأمريكية الحديثة والتي تشير إلى أن رقة قشرة الثمرة في نوع أ وصنف معين تعتبر عاملاً أساسياً في حساسية هذا النوع أو الصنف للمرض ويجري اختيار الأصناف المخصصة للزراعة في الأماكن الموبوءة على هذا الأساس. وربما كان هذا الرأي ينطبق بصورة رئيسية على Monilia fructiocola الأكثر انتشاراً في أمريكا.

أما المراجع الألمانية فتشير إلى أن المريض لايمكن أن يدخل بشرة النبات مالم تكن قد تشققت أو ثقبت مسبقاً نتيجة تأثرها بالأمراض مثل الجرب أو الحشرات أو الطيور أو الظروف الطبيعية مثل سقوط البرد، وربما كان هذا الرأي أيضاً ينطبق على نوعي المرض الأكثر انتشاراً في أوروبا وهما Monilia fructgena, Monilia laxa إلا أن مما لاشك فيه في كلا الحالين أن إصابة بشرة النبات بتشققها أو ثقبها أو خدشها يساعد كثيراً على دخول الفطر إليها وسرعة انتشار الإصابة وحيث أن التعفن وإنتاج الجراثيم يمكن أن يتم خلال بضعة أيام فإن المرض قادر على الانتشار بسرعة.

تلعب الظروف المناخية المحيطة دوراً مهماً في تطور المرض، فالطقس الدافئ والمبتل والرطب مناسب تماماً لانتشار العفن البني . فساعات البلل الضرورية لإصابة الأزهار تنقص من 18 ساعة على درجة 10 مئوية إلى 5 ساعات على درجة 25 مئوية. ومعدل الإصابة يقل على درجات حرارة أكثر من 26.7 مئوية وأقل من 12.8 مئوية ولكنه من الممكن أن يستمر على درجات حرارة بحدود 4.4 مئوية. الثمار الناضجة تتعفن خلال 36-48 ساعة تحت الظروف المناسبة لانتشار المرض.

عودة إلى الأعلى

المكافحة:

إن مكافحة هذا المرض ليست سهلة كما يبدو لأول وهلة ولايمكن للمكافحة الكيماوية أن تعطي نتائج كاملة أو عالية لذا فلابد من الاهتمام بالطرق الزراعية أيضاً لمكافحته والحرص على توقيتها جيداً. وكنتيجة للتكامل الحاصل من استعمال الأسلوبين الزراعي والكيميائي يمكن أن نحصل على نتائج مكافحة مرضية وفعالة.

أ- المكافحة بالطرق الزراعية:
تزال كافة الأفرع والخشب المصاب والتقرحات وذلك بقطعها وحرقها، ويستحسن أن يجري هذا العمل في نهاية الربيع أو بداية الصيف حيث يمكن التعرف عليها بسهولة من الأزهار الذابلة والأوراق الجافة الملتفة والمعلقة . ومهما تأخر هذا العمل فيجب أن لايتأ×ر عن موعد نهاية القطاف. أما عن كيفية القطع فيجب أن تتناول كامل الجزء المصاب مع قسم صغير من الخشب السليم.
تعمل حراثة خفيفة قبل الأزهار لأرض البستان الذي سبقت إصابته في العام الماضي ويجب أن لايتأخر موعد إجراء هذه الحراثة عن موعد منتصف فترة الإزهار والغاية منها تخريب وإتلاف الـApothecia التي تنشر الإصابة نتيجة تخريب الثمار المتحنطة التي تحملها والساقطة على الأرض.
تزال كافة الثمار المتحنطة والعالقة على الأشجار بعد القطاف مباشرة.
إزالة النباتات والأشجار البرية ذات النواة الحجرية من البستان أو تخومه إذا أمكن ذلك. إن الإجراءات الأربعة المذكورة أعلاه تساعد على تخفيف كمية المسبب المرضي الذي يقضي الشتاء في تلك الأماكن.
ب- المكافحة الكيميائية:
إن الرش الشتوي الذي يجري عادة للبساتين لغايات مختلفة في آخر فترة سكون العصارة يخدم بصورة جزئية عملية مكافحة المونيليا وذلك بإتلافه مخدات الجراثيم Spore cushions التي تنشأ على أي جزء مصاب لم تتسنى رؤيته عندما جرى قطع الأجزاء المصابة في الربيع والصيف.
المكافحة أثناء الإزهار: تعتبر المكافحة أثناء الإزهار جزءً هاماً من البرنامج العام لمكافحة هذا المرض حيث أن إصابة أزهار الأشجار الحساسة مثل المشمش والدراق والكرز وبوجود ظروف مناسبة تسبب خسارة بالغة في المحصول حتى الإصابة الخفيفة أثناء الإزهار يجب مكافحتها وعدم إهمالها وذلك لضمان عدم إصابة الثمار مستقبلاً.
إن توقيت هذه المكافحة يعتمد على عاملين أساسيين:

طور البرعم الزهري ( مرحلة نموه).
ظروف الطقس السائدة.
ويعتبر العضو المؤنث في الزهرة أكثر أجزائها حساسية لمرض العفن البني والمتسبب عن الفطر.

ففي الطقس المبتل توقت الرشة الأولى عندما تستطيل العديد من الأعضاء المؤنثة للأزهار فوق أزهارها حتى لو لم تتفتح الزهرة نفسها. وقد يضطر الأمر إلى التبكير في الرشة الأولى عندما تمر فترات من الطقس المبتل الدافئ حيث تصبح في هذه الحالة إصابة البتلات المحتملة.

إذا كان البستان المنوي رشه سبق إصابته بهذا المرض في السنوات السابقة أو كانت أزهاره قد تضررت بالصقيع فإن تضبيط موعد الرش تماماً يصبح ضرورياً.

إن عدد الرشات المطلوبة خلال فترة الإزهار تختلف من عام لآخر وفي حالة وجود ظروف جوية ملائمة واستمرارها فإن رشة كل أربعة أو خمسة أيام تصبح ضرورية وباختصار فإن المكافحة أثناء الإزهار ضد كافة أنواع الفطور المسببة للمونيليا يمكن أن تبدأ مع تفتح أول زهرة وتكرر في الظروف العادية كل سبعة أيام حتى انتهاء سقوط البتلات وذلك في حال استعمال مركبات مثل البنليت والبافستين والثيوفانات ميتايل أو تبتدئ عند ظهور البرعم القرمزي وتكرر كل خمسة أيام عند استعمال المركبات الأخرى إلا إذا سادت ظروف جوية غير ملائمة فتستعمل ثلاث رشات فقط.

ج- المكافحة قبل القطاف:

لمقاومة المرض على الثمار التي يجري نضجها يبدأ رشها قبل القطاف بثلاثة أسابيع أو عندما تبدأ بالتلون، وفي حالة وجود إصابة قائمة في البستان تبدأ الرشة الأولى أبكر من ذلك وتقرب المواعيد بين الرشات.

وتعتبر مقاومة الحشرات في البساتين المعالجة أساسية لمنع حدوث إصابات مبكرة للثمار غير الناضجة. كما أن الدبور والطيور تساعد على حدوث الإصابات قرب فترة النضج لذا يجب مكافحتها.

د- المكافحة بعد القطاف:
لمنع تدهور وتلف الثمار خلال التخزين والنقل يجب قطف الثمار وتداولها بعناية واستعمال عبوات نظيفة وإبعاد الثمار الزائدة النضج والمتعفنة عن منطقة التعبئة باستمرار. كما يجب التخلص من حرارة الثمار التي اكتسبتها في البستان بأقرب فترة بعد القطاف وذلك بالتبريد بالماء أو الهواء المرسل خصيصاً. (الشكلان 5و6).

وهناك إجراءات أخرى لتقليل تدهور الثمار مثل التغطيس بالمبيدات الفطرية أو التغطيس بالمبيدات الفطرية مع التشميع أو رش الثمار بالمبيدات الفطرية عند إجراء عملية التدريج لها.

بعض المواد المستعملة في مكافحة المونيليا:
إن المعلومات الواردة تحت هذا العنوان تشمل معلومات بارزة عن كل مبيد إلا أن ذلك لايعفى مستخدم المبيد من قراءة اللصاقة الموجودة على العبوة والتقيد بتعليمات الصانع المدونة عليها تقيداً تماً.

بينوميل 50% (بنليت) : مبيد فطري جهازي يستعمل بنسبة 40-100% غرام لكل ليتر ماء رشاً بالأجهزة التي تستعمل كمية كبيرة من الماء وتدوم فعالية الرشة حوالي أسبوعين تبعاً لظروف الطقس. وهو غير ضار بالنحل ويمكن استعماله لتغطيس الثمار قبل التعبئة والتخزين لمنع تعفنها وذلك بنسبة 50-200 غرام لكل 100 ليتر ماء.
يمكن أن يظهر الفطر مقاومة له في بعض المناطق التي سبق استعماله فيها بكثرة، وعند ذلك يجب التفكير بالاستعاضة عنه بمبيد آخر من فصيلة كيماوية أخرى، لايجدي استعماله مركبات الثيوفانات ميثيل (توبسين) أو الكارباندازيم ( بافستين) في حال ظهور مقاومة ضد البنليت.
كاربندازيم (بافستين): وله نفس مفعلو وخصائص البينوميل تقريباً من حيث الجهازية والمفعول الوقائي العلاجي وعدم التأثير على النحل ويستعمل بنفس الطريقة.
نيوفانات ميتايل (توبسين ميثايل): له نفس الخصائص واستعمالات المبيدين السابقين تقريباً، تغطيس الثمار بعد القطاف يجب أن لايتجاوز دقيقتين لايجوز خلطه مع المركبات النحاسية أو المبيدات ذات التأثير القلوي.
كابتان (اورثوسايد) : مبيد وقائي ويستعمل أيضاً في عمليات استئصال وإبادة الأمراض يؤثر على العديد من الأمراض: يستعمل في مكافحة المونيليا بالرش على الأزهار والثمار وتغطيس الثمار بعد الجني، يمكن أن يسبب أضراراً لبعض أصناف الأجاص والتفاح.
يستعمل على المشمش بنسبة 110 غرام مادة فعالة لكل 100 لتر ماء أو 220 غ كابتان 50% لكل 100 لتر ماء. وذلك في طور البرعم الأحمر، ثم خلال الأزهار ثم عند سقوط 75% من البتلات، وبعد سقوط المطر الغزير أو البرد.
أما بالنسبة للكرز والدراق فيرش كل 3-4 أيام خلال فترة التزهير للوقاية من ذبول الأزهار، بينما للوقاية من عفن الثمار فيرش في طور البرعم القرمزي ثم في طور الإزهار الكامل ثم سقوط البتلات ثم عند سقوط الكأس ثم خلال الموسم بعد سقوط الأمطار أو البرد وابتداء من حدوث التلون وفي رشات الوقاية من عفن الثمار على الكرز تزداد نسبة الاستعمال إلى 220-400 غرام من المادة التجارية.
مانيب : 80% يستعمل بنسبة 17-225 غرام من المادة التجارية لكل 100 لتر ماء، يبدأ الرش في طور البرعم الأحمر ثم في بداية الإزهار ثم في تماما الإزهار ثم عند سقوط البتلات. وفي حال توفر الظروف والطقس الملائم لانتشار المرض يتابع الرش كل 7-14 يوم حتى قبل القطاف بأسبوعين وذلك لوقاية الثمار.
هذا المبيد يعطي نتائج أحسن على المشمش وعلى الدراق وقد يسبب ضرراً لبعض أصناف التفاح.
كبريت قابل للبلل : يستعمل بنسبة 400-1000 غرام مادة فعالة لكل 100 لتر ماء يبدأ الرش في طور البرعم القرمزي ويكرر عند الإزهار، وعند سقوط البتلات ثم عند سقوط الكأس ثم كل 10-14 يوم حسب الضرورة ولحماية الثمار من التعفن يرش عندما تبدأ الثمار بالنضج.
أحسن النتائج من هذا المبيد تحصل عندما يستعمل على الدراق إلا أن استعماله في درجات حرارة أعلى من 30 درجة مئوية يسبب حروقاً للنباتات والثمار. يسبب أضراراً على بعض أصناف المشمش والأجاص ولايضر النحل.
أوكسيكلورور النحاس: يوجد تحت أسماء تجارية مختلفة ليس له ضرر عندما يستعمل بالنسب المقررة، وليس له ضرر على النحل، ويجب تحريك مزيج الرش طيلة فترة الرش، نسبة الاستعمال هي 300-400 غرام في كل 100 لتر ماء. إلا أن تأثير هذه المادة أضعف من تأثير المواد الأخرى على هذا المرض.
ويتوفر في المصرف الزراعي التعاوني مخاليط من المواد المذكورة أعلاه يمكن استعمالها بالنسبة المبينة على عبواتها.

وفي الختام نؤكد مرة ثانية أن المكافحة الكيماوية لمرض ذبول الأزهار أو العفن البني ليست هي الحل بل جزء من الحل.
أنــثى المطـــر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-12-08, 02:16 AM   #3
معلومات العضو
الصورة الرمزية أنــثى المطـــر
彡 غــــلآيـــ m ــﮯ 彡
ميدالية التكريم 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)
الترتيب العام : 50
رقم العضوية : 115
تاريخ التسجيل: 7/12/05
عدد المواضيع : 842
عدد الردود : 5663
مجموع المشاركات : 6,505
الدولة :  Saudi Arabia
قوة الرصيد : 51
   864
أنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to behold
My-MMS المزيد ....
افتراضي





امراض النباتات المنزلية

تصاب النباتات المنزلية بعدد من الأمراض والآفات التي تؤثر على نمو النباتات ، ومن المهم علاجها بمجرد اكتشافها مع مراعاة تنفيذ الآتي:


قبل ان تصاب نباتاتك بالأمراض أو الآفات أو قبل الشراء

افحص النباتات قبل الشراء أو أثناء التدوير أو الزراعة بحيث تكتشف أي إصابات أو آثار لإصابات حشرية أو مرضية.
اعزل النباتات الجديدة بعيدا عن باقي النباتات لمدة أسبوعين لملاحظة أي إصابات أو أمراض عليها بحيث لا تنقل لغيرها .
استخدام دائما أصصا نظيفة ، ويفضل تعقيمها مع اختيار التربة من مصدر موثوق ، بحيث لا تحمل أي أمراض أو آفات .
دائما تخلص من الحشائش التي تنمو فى الأصص أو الأزهار الذابلة المتساقطة .
عند وجود أى إصابات مرضية على النبات فالأفضل هو التخلص من الأجزاء المرضية حتى لا تعدى غيرها .
عند إصابة النباتات بالأمراض أو الآفات التي تهاجمها يجب سرعة القضاء عليها بعدة طرق ، منها :

النقاوة اليدوية وهو أسلوب عملي ومأمون للتخلص من الآفات .
نظافة النباتات وغيله بالماء مع استعمال فوطة مبللة بالماء والصابون للتخلص من أطوار الحشرات والجراثيم المختلفة ، كما أن ذلك يعمل على تنظيف الأوراق فيساعد على عملية الامتصاص وتبادل الغازات وإكساب النبات قدرة على المقاومة ، والأسلوب الأمثل لذلك هو مسك الورقة بيدك وباستخدام قطعة اسفنج مبللة بالماء تمرر على الورقة لإزالة الأتربة وغيرها من الآفات الدقيقة ، وفى حالة الأوراق المشعرة تستخدم الفرشاة الناعمة .
غسيل الأوراق بالماء أو المنظفات باستخدام رشاش ..
يعزل النبات المصاب عن باقي النباتات ، وعند إجراء الرش بالمبيدات فيجب أن يكون خارج المنزل وفى مكان مظلل بعيدا عن أشعة الشمس المباشرة .
وترش النباتات من جميع الجهات ومن اسفل الى إلى أعلى للقضاء على الحشرات التى تسكن السطح السفلي للأوراق وتشبع أوراق النبات كلها تماما بالمبيد عن طريق الرش .



أشهر الأمراض التي تصيب النباتات


عفن الجذور أو التاج

السبب: زيادة الرى ، أو عدم وجود صرف أو انسداده .
الأعراض : عفن على التاج ، أو الساق يتحول الى اللون البني ويصبح لينا.
العلاج : قلل الرى - غير الأصيص ، وقم بالتهوية أو تحسين الصرف .

الذبول ( انهيار البادرات الصغيرة )

السبب : مرض فطرى يصيب البادرات فيسبب عفنا فى الساق قرب سطح التربة .
العلاج : تخلص من النبات واستعمل تربة معقمة ، ونظف الأصيص بقطعة نظيفة ومطهرة ، أو ترش بمبيدات فطرية .

لفحة الأوراق - تبقع الأوراق

الأعراض : تكون بقع لونها أصفر أو أحمر أو بنى على سطح الأوراق ، وبعض البقع تسقط بعد جفافها .
العلاج : تخلص من الأجزاء المصابة ، ورش النبات بالمبيد الفطري المناسب .

البياض الدقيقى

وتظهر الإصابة عند زيادة الرطوبة وعدم وجود هواء متجدد فى المكان ، حيث يكون ما يشبه الدقيق الطرى على الأوراق والبراعم الزهرية .
العلاج : انقل النبات لمكان جيد التهوية ، وأنزل الأجزاء المصابة ، وامسح النبات بقطنة مبللة بكحول أو الرش بالملاثيون .

النمل

ومنها النمل الأحمر و الأسود ، حيث يؤدى الى ثقب السوق والجذور وتعيش بداخلها ، والمشكلة ليست فى الإصابة ولكنه يجذب بعض الأنواع من الحشرات الأخطر ، مثل التربس أو البق الدقيقى.
العلاج : استخدام الرش بالملاثيون .

المن

وهى حشرة ماصة لعصارة النبات ، وتوجد في مجموعات على الأوراق والبراعم الزهرية ، حيث تؤدى الى تشوه الأوراق وذبولها.
العلاج : اغسل النبات بماء رغوي ( لا تستخدم مطهراً) .

البق الدقيقى

وهى حشرة مستديرة بيضاء تكون نسيجا عنكبوتيا . يشبه الزغب ، ويوجد فى تجميعات عنقودية على عنق الورقة أو قاعدة العنق تمتص العصارة النباتية وتوقف النمو الطبيعي للنبات ، وقد يؤدى الى موت النبات.
العلاج : غسيل الأوراق بقطنة مبللة بكحول أو الرش بالملاثيون .

الحشرة القشرية

دوائر بنية فاتحة شمعية صغيرة بظهر الأوراق . تمتص عصارة النبات وتترك بقايا لزجة.
العلاج: الغسيل بمحلول صابوني ، وتمسح بفوطة مبللة بالماء والصابون أو الرش بالملاثيون .

القواقع والبزاق

وتعمل ممرات لامعة على الأوراق والأصص ، وتعمل على أكل الأوراق ليلا.
العلاج : النقاوة اليدوية للحشرات والتخلص منها .

العنكبوت الأحمر

ويسبب نسيجا عنكبوتيا على أوراق مثقبة ، ويظهر فى مجموعات ليصيب الأجزاء الخضراء والأوراق فتظهر منقطة باللون الأصفر أو البنى المحمر ( الصدأ ).
العلاج : عزل النبات ويغسل بالماء الرغوي ( بدون مطهر ) أو استعمال مبيدات مثل الثيديفول أو كوميت .

التربس
الأعراض : عبارة عن نقط برازية أو بقع كبيرة بنية أو سوداء ، حيث يتغذى على البراعم الزهرية من الداخل و نادراً ما تتفتح الزهور المصابة ، ويؤدى أيضا الى برم حواف الأوراق وتغير اللون للأجزاء الخضراء والأفرخ الجديدة - غالبا تطير عند الإزعاج.
العلاج : الرش بالماء والصابون مع النقاوة اليدوية لليرقات ، ومراعاة عدم سقوط محلول الصابون بالتربة ( يوضع بلاستيك حول ساق النبات ).

الذبابة البيضاء
وهى حشرة صغيرة بيضاء تحت الأوراق وتشبه في تجمعها رماد السيجارة وتعمل على امتصاص العصارة ، وتؤدى الى جفاف النبات حيث تتحول الى اللون الأصفر.
العلاج : الغسيل بالماء والصابون أو رش النبات بالملاثيون
أنــثى المطـــر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-12-08, 02:24 AM   #4
معلومات العضو
الصورة الرمزية أنــثى المطـــر
彡 غــــلآيـــ m ــﮯ 彡
ميدالية التكريم 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)
الترتيب العام : 50
رقم العضوية : 115
تاريخ التسجيل: 7/12/05
عدد المواضيع : 842
عدد الردود : 5663
مجموع المشاركات : 6,505
الدولة :  Saudi Arabia
قوة الرصيد : 51
   864
أنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to behold
My-MMS المزيد ....
افتراضي





فراشة ازهار الموالح(الانارسيا)

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وصف لفراشة ازهار الموالح واطوارها

فراشة صغيرة الحجم طولها حوالى ٥ملليمتر أثناء الراحة وعرضها عند فرد الأجنحة حوالى 11ملليمتر الزوج الأمامى من الأجنحة مستدق ومغطى بحراشيف كثيفة لونها رمادى مع بقع سوداء موزعة توزيعاً منتظماً وحافته مغطاه بشعيرات كثيفة طويلة تجعل مؤخرة الفراشة مرتفعة عند إنطباق الأجنحة على الجسم وقت الراحة شكل (١) الزوج الخلفى من الأجنحة غشائى وحافته الخارجية والخلفية عليها شعيرات كثيفة طويلة لونها رمادى فاتح البطن مغطاه بحراشيف رمادية أيضاً وتوجد خصلة من الشعيرات الكثيفة فى نهاية البطن تكون واضحة فى الذكر عن الأنثى قرنا الإستشعار لونهاعليهما شعيرات موزعة بإنتظام على جميع العقل ويزداد كثافتها على الثلاث عقل الأخيرة يتراوح متوسط عمر الفراشة بين ٦-16 يوماً تبعاً للظروف الجوية ومتوسط عمر الإناث بوجه عام أطول من عمر الذكور كما أن النسبة الجنسية بين الذكور والإناث 1:1 تقريباً
.

فراشة أزهار الموالح
البيضـــة
تضع الفراشة البيض فردياً على مناطق الكأس وبتلات الأزهار والبراعم الزهرية وعلى الأوراق والأفرع الغضة البيضة شفافة بيضاوية عند الوضع ثم تظهر مستديرة كروية بتطور الجنين بداخلها فتتحول الى اللون السمنى ثم البنى المصفر قبل الفقس مباشرة بعد إكتمال نمو الجنين داخل البيضة تظهر اليرقة بلون سمنى ورأس كبيرة بالنسبة لجسمها الذى لايتعدى 0.5 مل تحفر اليرقة مباشرةًداخل الأنسجة النباتيه بواسطة أجزاء فمها فتحدث ثقب صغير جداًلايمكن رؤيته بالعين المجردة فى المكان الذى وضع عليه البيضة ويظهر غلاف البيضة شفاف بداخله براز اليرقة بلون بنى يتراوح متوسط عمر البيضةبين ٣-٩ يوماً طبقاً للظروف الجوية حيث تكون فترة حضانته قصيرة فى الصيف وطويلة فى الشتاء .


بيض فراشة أزهار الموالح
اليرقــة

اليرقة حديثة الفقس صغيرة جداًلونها ثمنى وطولها لايتعدي نصف ملليمتر جسمها مغطى بشعيرات موزعة على حلقات الجسم توزيعاً منتظماً ورأسها كبيرة بالنسبة لجسمها لونها بنى فاتح بعد الإنسلاخ اليرقى الأول يظهر على جانبى اليرقة خط شفاف ويظهر بوضوح بعد الإنسلاخ اليرقى الثانى كما يظهر ثلاث خطوط مميزة على ظهرها إبتداء من العمر اليرقى الثالث . لون اليرقة يكون سمنى خلال العمر الأول والثانى والثالث ثم يتحول إلى زيتونى مخضر خلال العمر الرابع ثم إلى بنى خفيف خلال العمر الأخير وقبل التعذر مباشرةً يمكن تمييز اليرقات فى العمر الأخير إلى ذكور وإناث عن طريق الغدد الجنسيةالمكونه للخصية فى الذكور يتراوح متوسط عمر الطور اليرقى بين ٨-21 يوماً طبقا للظروف الجوية السائدة .


يرقة فراشة أزهار الموالح تتغذى على الأزهار والأوراق

العــــذراء تتحول اليرقة إلى عذراء داخل شرنقة حريرية برميلية الشكل طولها حوالى 5 ، 3 ملليمتر وعرضها ٢ملليمتر تقريباً ولونها زيتونى ثم تتحول الى اللون البنى الداكن قبل خروج الفراشات مباسرةً شكل (٤) توجد العذراء بين كتل الأزهار والبتلات الجافة على الأفرع والأوراق متوسط عمر طور العذراء يتأثر أيضاً بالظروف الجوية المحيطة حيث يتراوح بين ٥-12 يوماً .


عذراء فراشة أزهار الموالح


يتراوح عدد أجيال فراشة أزهار الموالح بين 9 - 11 جيل فى السنه على أشجار الموالح خاصة الليمون ويعتبر الجيلين الثالث والرابع خلال شهرى مايو ويونيه من أخطر الأجيال على أشجار البرتقال أبو سرة خاصة فى الحدائق المختلط بها أشجار الليمون أو المجاورة له كما تعتبر الأجيال السابع والثامن والتاسع من أشد الأجيال خطورة على أزهار الليمون خلال سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر ويرجع ندرة محصول الليمون وإرتفاع سعره فى الأسواق إلى نشاط هذه الآفة خلال فصل الخريف .
مظاهر الإصابة بفراشة أزهار الموالح
1. وجود ثقوب فى الأزهار والثمار حديثة العقد وعند فصل بتلات الأزهار يلاحظ وجود اليرقات ويظهر برازها بوضوح .
2. جفاف الأزهار والعقد الحديث وتجمعها فى صورة كتل جافة متشابكة بخيوط حريرية تفرزها اليرقات .
3. ذبول الأوراق والأفرع الغضة وجفافها وموت القمم النامية وظهور الأفرع خالية من العقد الحديث والثمار.
4. وجود نفق دائرى حول بعض الثمار فى منطقة التخت نتيجة تغذية اليرقات .
5. وجود جلود إنسلاخ العذارى داخل كتل الأزهار الجافة .
6. تعلق بعض بتلات الأزهار وبعض اليرقات على الأزهار والأفرع بواسطة خيوط حريرية .


مظاهر الإصابة بفراشة أزهار الموالح
العـائل المفضـل

تهاجم فراشة أزهار الموالح جميع أصناف الموالح وقد أوضحت الدراسة أن الليمون البنزهير هو العائل المفضل للإصابة بهذه الآفة يليه الليمون الأضاليا ثم تأتى باقى أنواع الموالح الأخرى فى المرتبة الثالثة ويكون النارنج واليوسفى هما الأكثر مقاومة للإصابة كما تلاحظ أن للزيت الطيار فى الأزهار دور كبير فى التأثير على سلوك الفراشات لوضع البيض حيث يشجع الأنثى لزيادة وضع البيض على أزهار الأنواع الحساسة مثل الليمون ويثبطها عند وضعه على الأنواع المقاومة للإصابة.
أمكن التعرف على مكونات الزيت الطيار المستخلص من أزهار أنواع الموالح المختلفة وتركيز كل منها وذلك بواسطة جهاز G .L .C لإيضاح أسباب حساسية بعض الأنواع للإصابة ومقاومة البعض الآخر ولقد أوضحت الدراسة أن مركب الليمونين Limonen بالزيت الطيار هو المسئول عن حساسية النوع للإصابة بهذه الآفة بينما كان لمركبات .
Methyl antheranlate, B-Caryophllene, Terpineol, تأثير مثبط لنشاط الفراشة وعليه فإن مقاومة بعض الأنواع للإصابة يرجع الى وجود هذه المركبات بالزيت الطيار وقد تأكدت هذه الدراسة بواسطة جهاز إلكترو أنتوجرام E . A . G .
النشاط الموسمى
توجد الفراشات طول العام . لم تدخل طور سكون أوبيات شتوى يزداد كثافتها ( أعداد الحشرة ) على أشجار الموالح خاصة الليمون خلال العام فى فترتين الأولى عقب نهاية فترة الإزهار الرئيسيه للموالح والثانيه خلال شهور الخريف ويظهر ضررها بوضوح فى هذه الفتره على أشجار الليمون بسبب تحسن الظروف البيئيه وقلة إزهار الأنواع الأخرى من الموالح فتتركز الإصابة على أزهار الليمون لينخفض المحصول ويقل عرضه فى السوق من ناحية أخرى فإن أقل تعداد لهذه الآفة يكون خلال فصل الشتاء بسب إنخفاض درجة الحرارة وخلال شهر أغسطس لإرتفاع درجة الحرارة عن الدرجة المثلى لنشاطها .
اولا : المكافحة الزراعية

تهدف هذه الطريقة الى تهيئة الظروف البيئيه حتى تبدو بشكل غير مناسب للآفة ففى مجال مكافحة دودة أزهار الموالح زراعياً يجب عدم زراعة حدائق الموالح مختلطة حيث أن الليمون عائل مفضل لهذه الآفة لذلك لاينصح بعمل أسوار من الليمون حول أشجار الموالح . كما أن عمليات التقليم خاصة الأجزاء المصابة وحرقها من العمليات الزراعية المناسبة لمكافحتها . عمليات الرى حيث أوضحت الدراسة أن تصويم أشجار الليمون من 15 مايو إلى 15 يوليو فى منطقة وسط الدلتا أدى إلى انخفاض الإصابة بفراشة أزهار الموالح وترويد السوق والمستهلك بثمار الليمون خلال فترة ندرتها .
ثانيا : المكافحة الحيوية

هناك بعض الأعداء الطبيعية المرتبطة بهذه الآفة فى الطبيعة حيث لوحظ بعض المفترسات من عائلة أبى العيد Coccinillidae وعائلة أسد المن Chysopidae بالإضافة إلى التربس المفترس Predacious thrips مرتبطة بيرقات وبيض وعذارى هذه الآفة كما لوحظ خروج بعض الطفيليات من يرقات هذه الآفة وأمكن تسجيل طفيل Bracon brevecornis ( W. ) كطفيل خارجى على يرقات دودة أزهار الموالح ، كما لوحظ أن يرقات أسد المن وحوريات التربس تفترس بيض ويرقات وعذارى هذه الحشرة ، يزداد نشاط الأعداء الطبيعية على أشجار الليمون خلال فصلى الربيع والصيف لذلك يفضل ترشيد استخدام المبيدات خلال هذه الفترة .
يرقة أزهار الموالح وعليها طفيل
ثالثا : المكافحة الكيماوية

يمكن اللجوء إلى استخدام المبيدات الحشرية لمكافحة دودة أزهار الموالح عند اشتداد الإصابة بها على أشجار الموالح خاصة الليمون .
يستخدم لهذا الغرض أحد المبيدات الآتية
أكتيلك أو سموثيون بمعدل 150 - 200 سم3 من أى منهما لكل 100 لتر ماء ولاينصح باستخدام مبيد الديمثويت لأنه يسبب تساقط أوراق وثمار الليمون . يراعى فى حالة الرش أن يفتح البشبورى على شكل شمسية حتى لايؤثر زيادة ضغط محلول الرش فى تساقط الأزهار والعقد الحديث . كما وجد أن للزيت المعدنى تأثير إبادى خاصة على البيض واليرقات الصغيرة لدودة أزهار الموالح عند استخدامه بمعدل لتر لكل 100 لتر ماء وتأثيره على الأعداء الطبيعية غير معنوى . يمكن استخدام المبيد الحيوى أجرين بمعدل 75 جم / 100 لتر ماء .
وعند استخدام مركبات لمباداسايهالوثرين اعطت نتائج ممتازة
أنــثى المطـــر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-12-08, 06:13 AM   #5
معلومات العضو

الصورة الرمزية الـــشـــمـــوخ
ميدالية التكريم الفضي الفضي الخاص الذهبي 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 17 (الـمـزيـد» ...)
 memb7-best
الترتيب العام : 5
رقم العضوية : 222
تاريخ التسجيل: 21/12/05
عدد المواضيع : 3385
عدد الردود : 32917
مجموع المشاركات : 36,302
الدولة :  Saudi Arabia
قوة الرصيد : 314
   24114
الـــشـــمـــوخ has a reputation beyond reputeالـــشـــمـــوخ has a reputation beyond reputeالـــشـــمـــوخ has a reputation beyond reputeالـــشـــمـــوخ has a reputation beyond reputeالـــشـــمـــوخ has a reputation beyond reputeالـــشـــمـــوخ has a reputation beyond reputeالـــشـــمـــوخ has a reputation beyond reputeالـــشـــمـــوخ has a reputation beyond reputeالـــشـــمـــوخ has a reputation beyond reputeالـــشـــمـــوخ has a reputation beyond reputeالـــشـــمـــوخ has a reputation beyond repute

مقالات المدونة: 4
SMS المزيد .... إبتسامته مثل : لافتة مكتوب عليها.. ( أنت فى أمان )
My-MMS المزيد ....
افتراضي





يسلمو على طرحك الرائع

وما يحتويه من معلومات مفيده وقيمه


فى انتظار المزيد من ابداعك

التوقيع :


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الـــشـــمـــوخ متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 17-12-08, 07:08 PM   #6
معلومات العضو
التميز البرونزي الخاص البرونزي الذهبي 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 7 (الـمـزيـد» ...)
الترتيب العام : 1
رقم العضوية : 23322
تاريخ التسجيل: 15/5/07
عدد المواضيع : 2863
عدد الردود : 56541
مجموع المشاركات : 59,404
الإقامة : ❤
الدولة :  Saudi Arabia
قوة الرصيد : 111
   2178
روح المشاعر has a reputation beyond reputeروح المشاعر has a reputation beyond reputeروح المشاعر has a reputation beyond reputeروح المشاعر has a reputation beyond reputeروح المشاعر has a reputation beyond reputeروح المشاعر has a reputation beyond reputeروح المشاعر has a reputation beyond reputeروح المشاعر has a reputation beyond reputeروح المشاعر has a reputation beyond reputeروح المشاعر has a reputation beyond reputeروح المشاعر has a reputation beyond repute

SMS المزيد .... أسكن سمآي وغن لي م ابي اكون الا معاك ~ a
My-MMS المزيد ....
افتراضي





مـعلومـات رائـعـة وقـيمـة ..

يعـطيـك العـافيـة ..

وبـارك الله فيـك ..

ننـتظر جـديدك بكـل شـوق ..

دمـت بخيـر ..

التوقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
روح المشاعر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-12-08, 07:28 PM   #7
معلومات العضو

الصورة الرمزية محمد صادق
البرونزي الذهبي الذهبي الذهبي الخاص 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 8 (الـمـزيـد» ...)
الترتيب العام : 6
رقم العضوية : 8068
تاريخ التسجيل: 24/6/06
عدد المواضيع : 2360
عدد الردود : 31766
مجموع المشاركات : 34,126
العمر : 38
الإقامة : مصر
الدولة :  Egypt
قوة الرصيد : 111
   4276
محمد صادق has a reputation beyond reputeمحمد صادق has a reputation beyond reputeمحمد صادق has a reputation beyond reputeمحمد صادق has a reputation beyond reputeمحمد صادق has a reputation beyond reputeمحمد صادق has a reputation beyond reputeمحمد صادق has a reputation beyond reputeمحمد صادق has a reputation beyond reputeمحمد صادق has a reputation beyond reputeمحمد صادق has a reputation beyond reputeمحمد صادق has a reputation beyond repute

SMS المزيد .... الآن أحلك من الوعود الآن راحل .. لن أعود كانت عيناكِ عالمى الآن فلتعلمى أن البقاء محال ... مستحيل فقد آن وقت الرحيل
My-MMS المزيد ....
افتراضي





شكرا على الطرح الرائع

والمميز للموضوع


تحيتى وتقديرى

التوقيع :
قلب وعايش وهمه

دقاته فيها الموت

قلب ما حدش فاهمه

ما هو آخر وحدته هيموت

حق عليا الإعتراف

أنا قلبى جبان خواف

قضى العمر واهم

قضاه ما هوش فاهم

إنه ضعيف مهزوز

وعمر القلب الضعيف ما يفوز .

المصدر: أحلام مقتوله ! - الصفحة 37 - منتديات عديل الروح




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة





نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
محمد صادق غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-12-08, 11:59 PM   #8
معلومات العضو
الصورة الرمزية أنــثى المطـــر
彡 غــــلآيـــ m ــﮯ 彡
ميدالية التكريم 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)
الترتيب العام : 50
رقم العضوية : 115
تاريخ التسجيل: 7/12/05
عدد المواضيع : 842
عدد الردود : 5663
مجموع المشاركات : 6,505
الدولة :  Saudi Arabia
قوة الرصيد : 51
   864
أنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to behold
My-MMS المزيد ....
افتراضي

أنــثى المطـــر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-12-08, 12:07 AM   #9
معلومات العضو
الصورة الرمزية أنــثى المطـــر
彡 غــــلآيـــ m ــﮯ 彡
ميدالية التكريم 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)
الترتيب العام : 50
رقم العضوية : 115
تاريخ التسجيل: 7/12/05
عدد المواضيع : 842
عدد الردود : 5663
مجموع المشاركات : 6,505
الدولة :  Saudi Arabia
قوة الرصيد : 51
   864
أنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to behold
My-MMS المزيد ....
افتراضي









اهم الافات الحشرية التي تصيب الخضار
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الذبابة البيضاء whitefly
ذبابة غير حقيقية لها زوجين من الاجنحة وهي صغيرة الحجم من 1 - 1.4 مم وقد تصل الى اكثر من ذلك وهي بلون ابيض مصفر وتبدو وكانها خارجة من كومة دقيق ومنها نوعان مهمان عندنا :
1 - Bemisia tabaci
2- Bemisia argentifolii
وهي مرتبطة بنقل عشرات الفيروسات اهمها جميعا واخطرها
هو ال فيروس اصفرار القمم او تجعد الاوراق الاصفر
" Tylcv" Tomato yellow leaf curl virus
وايضا فيروس CYV وال CVYV في القرعيات كذلك ظاهرة التبييض لاوراق الكوسا
وبعض الخبراء يربط بين اشتداد مرض ال TYLCV وبين زيادة انتشار النوع الثاني منها والتي تمتاز بكفاءة اعلى وبيضها اكثر ودورة حياتها اقصر
الانثى كفائتها اعلى "4-9 مرات" من الذكر
وهي تطير لمسافة قصيرة لكن ممكن ان تحمل بالرياح لمسافات طويلة جدا
تضع البيض عادة على السطح السفلي للورقة وغالبا خارج الدفيئات
وفي البندورة لا تنجح المقاومة البيولوجية لها لان اساس المقاومة البيولوجية مبني على وجود الافة كمادة غذائية للعدو الطبيعي واذا وجد 3-15 حشرة فمن الممكن ان
تؤدي الى مشكلة فيروسية
وقد زاد انتشار الذبابة ايضا بسبب الاستخدام المفرط لل بيريثرويدات PYRETHROIDS
وهي لا تنقل المرض لنسلها في TYLCV وتحتاج الى التغذي على النبات المصاب
4 ساعات لاكتساب الفيروس بشكل جيد وحضانة لمدة 21-24ساعة وتظل قادرة على نقل الفيروس لمدة 22 يوم تقريبا
وهي تحتاج نفس المدة 4 ساعات تقريبا لنقل المرض للنبات السليم
الفترة بين الاصابة وظهور المرض مهمة جدا ويجب على كل مهندس ان يعرفها
لانها تحدد اذا كانت الاصابة من المشتل او من المزارع وهي تتراوح بين اسبوعين الى 3 اسابيع وممكن ان تكون اقل او اكثر من ذلك المهم ان يعرف المهندس هذه الفترة كي يستطيع ان يحدد مصدر الاصابة والتي من الممكن ان يترتب عليها تعويضات للمزارع .

المكافحة:تماشيا مع IPM

يمكن ان تتم باحد او كل الطرق التالية:
1- اختيار موعد مناسب للزراعة حيث تزراد خطورتها من شهر 6 حتى تصل ذروتها في 8 و 9 ثم تبدا في التراجع بانخفاض الحرارة
2- استخدام اصناف مقاومة للفيروس
3- استخدام الشباك الواقية " الطريقة الاكثر نجاعة " والتي يمكنها ان تقلل من استخدام المبيدات بدرجة كبيرة جدا وفي نفس الوقت الزراعة حسب متطلبات السوق .
4 - استخدام الطرق الكيماوية:
1- مع وجود نحل البامبوس للتلقيح وهي تحتاج الى معرفة بانواع ومواعيد القفل او النقل للنحل والاعادة
وعادة ما تستخدم مادة ال افسكت للرش
2- مع عدم وجود النحل وهي تعطينا تميز وتعطي للبيئة والصحة تدهور حيث تمكننا من استخدام اي نوع من المبيدات
خصوصا الكونفيدور
3- استخدام اللوحات اللاصقة علاجيا وللمراقبة
والعادة ان تستخدم للمراقبة خصوصا في وجود الشبك الواقي في الدفيئة حيث يستخدم من 10 - 20 لوحة للدونم "1000م2"
وانا اعرف مزارعين رشوا فقط في بداية الزراعة على النبات وعلى الشبك بشكل جيد وظلوا حتى القطف بدون رش

ويجب بناء المقاومة الكيماوية على اساس ان المادة يجب ان تقتل الذبابة في فترة اقل من 4 ساعات وهناك العديد من المبيدات
التي يمكنها عمل ذلك

التعديل الأخير تم بواسطة : أنــثى المطـــر بتاريخ 18-12-08 الساعة 12:09 AM
أنــثى المطـــر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-12-08, 12:18 AM   #10
معلومات العضو
الصورة الرمزية أنــثى المطـــر
彡 غــــلآيـــ m ــﮯ 彡
ميدالية التكريم 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)
الترتيب العام : 50
رقم العضوية : 115
تاريخ التسجيل: 7/12/05
عدد المواضيع : 842
عدد الردود : 5663
مجموع المشاركات : 6,505
الدولة :  Saudi Arabia
قوة الرصيد : 51
   864
أنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to beholdأنــثى المطـــر is a splendid one to behold
My-MMS المزيد ....
افتراضي







أمراض البياض الزغبى
تصيب عدد كبير من المحاصيل الاقتصادية ومن أهمها النجيليات و القرعيات وعديد من محاصيل الخضروات و البصل و العنب و تسبب حدوث خسائر كبيرة عند ملائمة الظروف البيئية و قابلية الصنف للإصابة .
المميزات العامة

* تنمى فطريات البياض الزغبى الى العائلة Peronosporaceae التابعة لرتبة Peronosporales من طائفة الفطريات البيضية Oomycetes التابعة لمملكة Protesta فى نظام التقسيم لخمس ممالك و لمملكة Chromista فى نظام التقسيم لسبعة ممالك .
* إجبارية التطفل على عدد كبير من النباتات الراقية ومن أهمها النجيليات وعديد من محاصيل الخضروات . وقد سببت أمراض البياض الزغبى أوبئة كثيرة فى الماضى كان من اهمها ماحدث فى أوربا عقب استيراد الأصناف الأمريكية المقاومة لحشرة فيلوكسرا . وقد صاحب هذا اكتشاف المبيد الفطرى الشهير مزيج بوردو فى سنة 1885 .
* تحتاج الى وجود غشاء من الماء على سطح الأوراق لإنبات الجراثيم و حدوث الاصابة وإلى رطوبة جوية عالية بالإضافة الى جو بارد أو دافىء لتقدم المرض ، بينما لاتنتشر فى الجو الحار .

* تتكاثر لاجنسيا بتكوين حوافظ سبورانجية ،تنبتالحوافظ الاسبورانجية فى معظم فطريات البياض الزغبى بانتاج جراثيم سابحة أما فى درجات الحرارة المرتفعة فإنها تنبت بإعطاء أنبوبة إنبات . بينما فى الجنس Bremia فقلما مايتم الانبات بإعطاء أنبوبة انبات . أما فى الجنسين Peronospora pseudoperonospora فإن الطريقة الوحيدة للإنبات تكون بإعطاء أنبوبة إنبات وعلى ذلك فانها يطلق عليها كونيدات وليس سبورانجيات .
* تتكاثر جنسيا بالجراثيم البيضية التى تتكون فى أنسجة النباتات المصابة فى أخر الموسم .
* يسبب الممرض إصابة جهازية فى معظم أمراض البياض الزغبى وعلى سبيل المثال ففى البرسيم والذرة والخس والبصل والذرة الرفيعة والسبانخ وقصب السكر وعباد الشمس والدخان للعائل قد يكون محمولاُ بالبذور أو الأبصال أو قد تحدث العدوى فى المراحل المبكرة من حياة النبات ثم تنتشر جهازيا . وعند حدوث الاصابة فى المراحل المتأخرة من حياة النبات تكون الاصابة موضعية ولكن ليس بالضرورة أن تكون المساحة المصابة صغيرة .

البياض الزغبى فى العنب

الأعراض :

يهاجم الممرض الأجزاء الغضة من النبات متضمنة الأوراق و المحاليق و الأفرع الحديثة و الثمار . يبدأ ظهور الأعراض عادة بتكون بقع ذات لون زيتى و تقع بين عروق الورقة ، ثم تتضح الأعراض بظهور بقع صفراء على السطح العلوى للورقة يقابلها على السطح السفلى نموات زغبية هى عبارة عن حوامل الفطر الاسبورانجية التى تخرج من ثغور السطح السفلى للورقة . بتقدم الإصابة على الأوراق تموت الأنسجة فى مركز البقعة وتتحول إلى اللون البنى المحمر . تؤدى الإصابة الشديدة إلى تساقط الأوراق .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تؤدى إصابة الأفرع الغضة و المحاليق إلى تجعدها و تشوهها و يصبح لونها باهتا و تظهر عليها الحوامل الاسبورانجية للفطر . تكون الثميرات الصغيرة شديدة القابلية للإصابة و تؤدى إصابتها إلى تغطيتها تماما بنموات الفطر الزغبية ، خاصة فى الجو الرطب و يظهر ذلك جليا فى الصباح و قبل جفاف الندى . أما الثميرات الكبيرة الى تصاب خلال نموها فإنها تبقى صلبة ولا تلين بتقدم مراحل النضج ، و يكون لونها أخضر باهت يتحول إلى المحمر عند النضج ، و قد تسقط .

المسبب : Plasmopara viticola( Berk.& Curt.) Berl. & de Toni
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الحوامل الاسبورانجية للفطر تتفرع فى الثلث العلوى منها تفرع سوارى ، أحادى الشعبة . تنتهى التفرعات بنتوءات دقيقة تحمل الأكياس الاسبورانجية ذات الشكل البيضى .يكون الفطر جراثيمه البيضية فى الأنسجة المصابة قرب نهاية موسم النمو ( أنظر دورة الحياة شكل 3 ) .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عن Alexopoulis (1968)

دورة المرض :

اللقاح الأولى ، تعتبر الجراثيم البيضية ، ذات الجدار السميك ، المتكونة داخل أنسجة الأوراق المصابة المتساقطة على سطح التربة هى الوسيلة الأساسية لتمضية الفطر لفترة الشتاء . تنبت الجراثيم البيضية فى التربة الرطبة و درجة حرارة أعلى من 10 °س لتعطى حامل ينتهى بكيس سبورانجى ، ينبت الكيس الاسبورانجى فى وجود الماء لتتحرر الجراثيم السابحة التى تحدث الإصابة الأولية .تتكشف الأعراض عقب فترة حضانة تتراوح بين 5 – 21 يوما و ذلك تبعا للظروف الجوية ، فهى تبلغ حوالى 5 أيام عند درجة حرارة 20 – 25°س ، بينما إذا كانت درجة الحرارة 12 °س أو أقل فإن فترة الحضانة تمتد إلى 12 يوم أو اكثر ، و عادة ما يظهر الزغب على الأنسجة المصابة قبيل يوم واحد من ظهور البقعة ذات اللون الزيتى .

اللقاح الثانوى ، تتكون الأكياس الاسبورانجية على حوامل تخرج من ثغور الأنسجة المصابة . يتطلب تكوين الحوامل الاسبورانجية و الجراثيم الاسبورانجية رطوبة نسبية 95 – 100 % وأربعة ساعات من الإظلام عند درجة حرارة تزيد عن 13 °س ، و متى بدأت عملية التجرثم فإنها تستمر طالما كانت الحرارة تزيد عن 11 °س . تنتشر الأكياس الاسبورانجية بواسطة الهواء لتنبت على سطح الأوراق فى وجود الماء و تعطى جراثم سبورانجية و قد تنتشر الجراثيم الاسبورانجية بواسطة رزاز المطر لتصيب نباتات أخرى .

المكافحة

(1) زراعة الأصناف المقاومة ، و تعتبر الأصناف التابعة للنوع Vitis vinifera عالية القابلية للإصابة بينما تكون أصناف العنب الأمريكى التابعة للنوع V. labrusca أقل قابلية لإصابة و الأصناف التابعة للنوع V. rotundifolia هى اكثر الأصناف مقاومة . بالتهجين بين V. vinifera و V. labrusca أو V. rotundifolia أمكن انتاج هجن تتميز بمقاومة البياض الزغبى بالإضافة إلى صفات الجودة المطلوبة .

(2) التخلص من مخلفات الموسم السابق المصابة من أفرع ناتجة من عملية التقليم و أوراق متساقطة بحرقها وكذلك التخلص من أى أوراق متساقطة فى نفس الموسم .

( 3) تجنب كل ما من شأنه زيادة الرطوبة النسبية و ابتلال الأوراق و يتضمن ذلك عدم الإسراف فى الرى و أن تكون التربة جيدة الصرف مع تجنب اتباع نظام الرى بالرش و إذا تطلب الأمر ذلك فليكن توقيته يسمح بسرعة جفاف الأوراق . و أن تكون الكرمات منزرعة فى صفوف ويكون بينها مسافات مناسبة ويكون اتجاهها يسمح بحركة الهواء لتقليل الرطوبة النسبية و إبتلال الأوراق .

(4) عدم الإسراف فى التسميد الأزوتى حتى لا يزيد النمو الخضرى وتزداد الرطوبة النسبية مع العناية بالتسميد البوتاسى .

(5) يختلف برنامج المكافحة الكيماوية تبعا لمدى ملائمة العوامل الجوية و مدى قابلية الصنف للإصابة . عادة يتضمن برنامج المكافحة كيميائية ما يلى

o الرش قبل حدوث الإصابة و يجرى ثلاثة مرات باستخدام الكابتان أو أحد المبيدات النحاسية ، الرشة الأولى قبيل خروج النموات الحديثة للقضاء على أى ميسليوم ساكن فى النموات القديمة . ثم الرشة الثانية عندما يصل طول النموات الحديثة حولى10 سنتيمتر تقريباُ و الرشة الثالثة قبيل التزهير . ويمكن أن تكون هذه الرشات باستخدام مزيج بوردو ( 8: 8 : 100 ) كبريتات نحاس / جير حى / ماء و (6 : 6 : 100 ) و ( 1:1: 100 ) على الترتيب

o الرش عند حدوث الإصابة و يتم باستخدام المبيد الجهازى ريدوميل Ridomil ، كما ينصح بالمعاملة بالريدوميل قبل أسبوعين من التزهير إذا كان الصنف قابل للإصابة و كانت الإصابة شديدة فى الموسم السابق .


البياض الزغبى فى البصل
من الأمراض الهامة التى تصيب البصل و يمكن أن تسبب خسائر كبيرة فى المناطق الباردة الرطبة ، و هو يصيب أوراق نباتات البصل المنزرع بهدف الحصول على أبصال و يصيب الأوراق و الحوامل الزهرية فى حالة البصل المنزرع للحصول على البذور . و الفطر المسبب يهاجم الثوم و الشالوت و الكرات و الشيف .

الأعراض

يظهر على الأوراق أو الحوامل الزهرية بقع لونها أخضر باهت أو أصفر و قد تصل إلى اللون البنى شكلها غالبا بين البيضى إلى الاسطوانى . قد يظهر على البقعة المصابة تبادل بين اللون الأخضر مع الأصفر . يظهر على هذه البقع فى الجو الرطب ( فى الصباح الباكر ) نموات زغبية رمادية اللون قد يشوبها لون بنفسجى ، تختفي النموات الزغبية قرب منتصف النهار . تنهار الأنسجة المصابة مما يؤدى إلى إنحناء الورقة أو الحامل الزهرى ، يترتب على ذلك اصفرار أطراف الأوراق و يبدو ذلك واضحا على مسافة بعيدة من النباتات المصابة .الأجزاء الميتة من نسيج الورقة تستوطن سريعا بواسطة الممرضات الثانوية مما يخفى الأعراض النموذجية للبياض الزغبى . فى حالة تحزيم الإصابة للحوامل الزهرية فإن ذلك يؤدى إلى تقصفها و عدم اكتمال نضج البذور . لا تؤدى الإصابة بالبياض الزغبى إلى موت النبات و لكن تؤدى إلى إنتاج أبصال ضعيفة ، ذات أعناق إسفنجية و خصائص تخزينية رديئة .( صورة )

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


المسبب : Peronospora destructor (Berk.) Caspary
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الحوامل الكونيدية للفطر تتفرع تفرعات ثنائية الشعبة فى الثلث العلوى منها ، تنتهى التفرعات بنتوئات خطافية لينة تحمل الكونيديات .

دورة المرض

اللقاح الأولى : قد يكون اللقاح الأولى عبارة عن الميسليوم الساكن فى الأبصال ، إذ أن البصل محصول ثنائى الحول وعندما يصاب المجموع الخضرى فى الموسم الأول يمتد نمو ميسليوم الفطر إلى الأبصال ، وعند إعادة زراعتها فى العام التالى للحصول على البذور ينشط الميسيليم الساكن و ينتقل إلى الأوراق . ينشط الميسيليم الساكن عند توفر الظروف البيئية تتكشف أعراض الإصابة و تتكون الحوامل الكونيدية و الكونيديات التى تنتشر بواسطة الهواء لتحدث الإصابة فى نباتات أخرى . يكون الممرض جراثيما بيضية فى الأوراق المصابة المتساقطة على سطح التربة ، و لكن من المستبعد أن تبقى هذه الجراثيم محتفظة بحيويتها أو أن تنبت لتحدث الإصابة فى جذور البادرات . .

اللقاح الثانوى : الجراثيم الكونيدية التى تتكون على المناطق المصابة و تنتشر بالهواء . تتكون الكونيديات ليلا فى جو رطب و نطاق حرارى 4 – 25 °س و درجة مثلى 13 °س . تنضج الكونيديات فى الصباح الباكر و تنتشر خلال ساعات النهار . تبقى الجراثيم محتفظة بحويتها لمدة 4 أيام . يحدث الإنبات فى وجود الماء الحر و فى نطاق حرارى يتراوح بين 1- 28 °س و تتراوح المثلى بين 7- 16 °س . يبدأ الفطر عادة فى إصابة الأجزاء الطرفية من الورقة و يكون الفطر جيلا من الكونيديات كل 11- 15 يوما تكرر الإصابة فى الأجزاء الأسفل من نفس الورقة و فى أوراق أخرى .


المكافحة

1. زراعة أصناف مقاومة و تعتبر الأصناف الحمراء مقاومة للمرض
2. عند زراعة أبصال بهدف الحصول على بذور يجب أن تكون مأخوذة من حقل لم يظهر به إصابة بالبياض الزغبى .
3. جمع الأوراق والمخلفات النباتية المصابة وحرقها .
4. إتباع دورة زراعية ثلاثية مع الأخذ فى الاعتبار عوائل الممرض من جنس Allium .
5. التخلص من عوائل الممرض من جنس Allium فى المناطق المحيطة بحقول البصل .
6. عدم الإسراف فى الرى لتفادى زيادة الرطوبة النسبية .
7. زراعة النباتات على مسافات مناسبة .
8. المكافحة الكيماوية : ينصح بالرش بأحد المبيدات الجهازية بمجرد ظهور علامات المرض و يكرر الرش كل 7 أيام . ومن المبيدات المنصوح بها Ridomil , Bravo 500 بمعدل 5و1 –2 لبرة /فدان . يمكن بعد ذلك الرش بأى من Mancozeb أو Maneb 80W بمعدل 3-2 لبرة / فدان .


البياض الزغبى فى القرعيات
يعتبر البياض الزغبى من أكثر الأمراض خطورة على الخيار والقاوون ، خاصة فى الزراعات المحمية ،رغم أن جميع نباتات العائلة القرعية قابلة للإصابة .

الأعراض : يظهر على السطح العلوى للأوراق بقع زاوية صفراء اللون على يقابلها على السطح السفلى نموات زغبية بيضاء أو مائلة للرمادى وهى عبارة عن الحوامل الجرثومية التى تخرج من الثغور. تكون النموات الزغبية واضحة فى فترات الرطوبة المرتفعة . تشكل البقع الزاوية المحصورة بين عروق الورقة مع بعضها البعض شكل المربعات الشطرنجية . بتقدم الإصابة يتحول لون البقع إلى اللون البنى أو البنى المحمر . ربما تموت الورقة المصابة بشدة إلا انها تظل قائمة و تنحنى حوافها إلى أعلى . تؤدى الإصابات الشديدة إلى تقزم النباتات و تساقط الأوراق و إنتاج ثمار رديئة . لا يحدث الفطر إصابة على أى من الأزهار و الثمار.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المسبب : Pseudoperonospora cubenis

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الحوامل الكونيدية للفطر تتفرع فى الثلث العلوى منها تفرعات بين الأحادى و الثنائى الشعبة فتكون مشابهة لتلك التى يكونها Peronospora . تنتهى التفرعات بنتوئات خطافية شبه حادة تحمل كونيديات بيضاوية أو مائلة للاستطالة . تنبت الكونيديات بأنبوبة إنبات او جراثيم ثنائية الأسواط .

دورة المرض

لا يكون الفطر طور تكاثر جنسى و على ذلك فإن مصدر اللقاح والثانوى هو الجراثيم الكونيدية المتكونة على العوائل الاقتصادية و البرية والتى تحمل بواسطة الهواء .

ينتشر المرض فى جو رطب مائل للبرودة أو الدفىء و المدى الحرارى لحدوث الإصابة بوجه عام يتراوح بين حوالى 10°م : 28°م ، و يتوقف تقدم المرض فى الجو الحار الجاف . ينتشر المرض بدرجة كبيرة فى الزراعات الصيفية المتأخرة و بدرجة أقل فى زراعات الربيع . يتطلب إنبات الكونيديات و حدوث الإصابة توافر رطوبة نسبية 100 % لمدة 6 ساعات . و تتكون الحوامل الكونيدية و الكونيديات فى ودرجة الحرارة مثلى تتراوح بين 18°م - 22°م . ينتشر الممرض بواسطة تيارات الهواء و رزاز المطر و بواسطة أيدى و ملابس القائمين بالعمل .

المكافحة

1. الأصناف المقاومة : تربية و زراعة أصناف أو هجن مقاومة .

2. العمليات المزرعية : رغم أن المرض ينتشر بتيارات الهواء فإن إتباع دورة زراعية و مراعاة النظافة المزرعية و اتباع الإجراءات الصحية يحد من حدوث الإصابة . كما يجب مراعاة الاعتدال فى الرى و ضبط عملية التسميد بإعطاء النبات الاحتياجات الفعلية بصورة متزنة .

3. المكافحة الكيماوية : تطبيق برنامج مكافحة كيميائية مناسب باستخدام المبيدات النحاسية أو باستخدام الريدوميل بمجرد ظهور أعراض المرض .

4. المكافحة الحيوية : تفيد المبيدات الحيوية التى يكون فيها العامل الحيوى Bacillus subtilis ، و يذكر أنه يعمل على منع إنبات الكونيديات و تثبيط نمو أنابيب الإنبات و تثبيط عملية الالتصاق بسطح العائل .

5. المقاومة المستحثة : يكون ذلك بالمعاملة بالأسبرين (Acetyl salicylic) أو فوق أوكسيد الهيدروجين أو أحد المستحضرات الحديثة المشابهة له فى التأثير .

6. المستخلصات الطبيعية ( بدلات المبيدات ) يعتبر زيت النيم Azaderachta indica من المواد الفعالة فى مكافحة الحشرات و الأكاروسات و الفطريات الممرضة ، وقد وجد أنه يفيد فى مكافحة كل من البياض الزغبى و الدقيقى فى القرعيات .




يتبــــــــــــــــــــــع
أنــثى المطـــر غير متصل   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحـــث المتقـــدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأمراض التي تؤثر على نمو النباتات دندىستار عالم النبات 6 19-12-08 03:40 PM

سياسة الخصوصية - privacy policy

الساعة الآن 08:42 AM.

عديل الروح  الاتصال بنا  الأرشيف أعلى الصفحة تصفح سريع أخر الاخبار محركات البحث RSS FEED  كن صديقا لنا  تباعنا على تويتر 

جميع الحقوق الأدبيه والفكريه محفوظه © لمنتديات عديل الروح
الآراء الشخصيه تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعبر عن وجهة نظر المنتدى
الشبكة غير مسؤوله عن اي اتفاق تجاري بين الاعضاء
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
تطوير وتركيب وتصميم عذوووب

SEO by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145